مجلة العلوم الاجتماعية والانسانية تتحصل على واحد من أقوى معاملات التأثير على المستوى العربي لسنة 2019 وقدره 2.2
مجلة العلوم الاجتماعية والانسانية تتحصل على واحد من أقوى معاملات التأثير على المستوى العربي لسنة 2019 وقدره 2.2
عدد الزوار:


الديباجة

     تأسست مجلة العلوم الاجتماعية والإنسانية لجامعة باتنة بمبادرة من نخبة من أساتذة العلوم الاجتماعية والإنسانية لتكون بمثابة منبر علم تتحاور فيه الأفكار، ومحطة للإبداع الفكري والمعرفي، إيمانا منهم بأن الأستاذ الجامعي ليس مجرد موصل للمعارف فحسب، بل هو أستاذ منتج للمعرفة، طموح إلى الارتياد، متطلع نحو آفاق الحداثة المعرفية، باحث يسعى إلى احتضان الفكر وتنميته وتوظيفه.

     وإذا كانت المجلة تتميز باشتمالها على العلوم الاجتماعية والإنسانية فإن ذلك يعود لما لهذه العلوم من خصوصيات مشتركة، إذ أنها تنبثق كلها من مصدر واحد على الرغم مما فرضته الحضارة الحديثة من أشكال الفصل والاستقلال بين هذه العلوم. ومن منطلق هذه الشمولية روعي أن تكون مجلة ثلاثية اللغة وعيا بضرورة التواصل المعرفي بين اللغات، على أن لا يكون تواصلا على حساب الذات.

     صدر أول عدد للمجلة في شهر جوان 1994م، وبلغت عددها 40 في شهر ديسمبر 2019م وهي مجلة سداسية تصدر مرتين في السنة، خلال شهري جوان وديسمبر من كل عام.

  •  السعي إلى تعزيز مجال العلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية بأحدث الأبحاث العلمية.   
  • إتاحة فرصة الإبداع الفكري والإنتاج المعرفي.
  • إسهام المجلة في ترقية البحث العلمي على مستوى الجامعة الجزائرية وخارجها، وذلك بتمكين الأساتذة من نشر أبحاثهم ودراساتهم.
  • تطوير البحث العلمي في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية، باعتبار المجلة فضاءا علميا متاحا للباحثين في الجزائر وخارجها.
  •  تحفيز وتدعيم حركة البحث العلمي في ميدان العلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية.
  • تشجيع البحوث التي تعتمد الأساليب التحليلية الكمية والكيفية للمعطيات في ميادين العلوم الاجتماعية والانسانية.
  •  إثراء المكتبة بشتى موضوعات البحث العلمي، وتوفير مراجع ذات قيمة علمية للطلبة.
  •  الاستفادة من التقدم العلمي والتطور التكنولوجي لخدمة الإنسانية.